منتديات النجم محمد عساف
أَهٍـلَا بِكَ زآئِرْنَـآَ الْكَرِيْمِ ..
نَحْنُ نَتَشَرَّفُ بِتَسْجِيْلِكْ مَعْنَـآَاا ..
وَلَنْـاا الْشَّرَفِ أَكْثَرَ عِنْدَمَـاا نَرَىْ مُشْـآرَكاتِكِ تَّنُّوْرُ مُنتَدَآنَـاا
إِذَا أَرَدْتَ الْتَّسْجِيْلِ اضْغَطْ عَلَىَ تَسْجِيْلُ



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  صحة الأبدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رانوش
المشرفين
المشرفين
avatar

الجنس : انثى

¤ عدد المساهمات ¤ : 119


مُساهمةموضوع: صحة الأبدان   الثلاثاء أغسطس 09, 2011 6:26 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


إن المقاصد من مشروعية صيام رمضان عديدة، تجمع البعد الروحي والصحي والتربوي والاجتماعي، غايتها تحقيق التوازن في حياة المسلم وترسيخ القيم الفاضلة والأخلاق الكريمة وإشاعة السلوك الحضاري بين الناس.

وصحة الأبدان مقصد من مقاصد الإسلام في حفظ كيان الإنسان إلى جانب بعده الروحي والفكري، ومن حكمة الصيام تحقيق الصحة والمعافاة في البدن، هذا إذا اتبع الصائم النهج السليم في صيامه وسلك مسلك الاعتدال في مطعمه ومشربه.

وقد أسهب المختصون في بيان فوائد الصيام على البدن وتأكيد آثاره الطبية، ومن ذلك ما اتضح في وقتنا طبياً من تقويته للأجساد وأثره في صحتها بالوقاية من العلل والأمراض الجسمية والنفسية.

فالصيام يعود على البدن بالصحة، ويكون سبباً في شفاء كثير من الأمراض، إذ فيه حمية للجسم وراحة للمعدة من عناء الهضم وتخليص للجسم من فضلاته الضارة، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول: “صوموا تصحوا” (اللآلئ المنثورة)، وقال طبيب العرب الحارث بن كلدة: المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء “(أسنى المطالب)، فالصائم يناله من الخير في جسمه وصحته ورزقه حظ وافر مع عظم الأجر في الآخرة، ففيه صحة للبدن والعقل.

وحتى يكون الصوم مؤدياً لأغراضه الطبية على الوجه الأكمل منع من الصيام كل من احتاجت أبدانهم إلى الغذاء والدواء، فنهى الإسلام عن إكراه الصبي على الصوم، فالصبي الأولى له الفطر ولا يعود على الصيام لأن جسمه في نمو يستوجب مزيداً من الغذاء المتواصل، بل إن تعويدهم عليه قد يترك في نفسه أثراً سيئاً، إما من كراهة الصوم أو الأكل خفية وكلاهما شر.

كما منع الإسلام الصيام على المريض والمسافر والحامل والمرضع حرصاً منه على تحقيق التوازن بين العبادات وصحة الأبدان حتى قيل: “صحة الأبدان مقدمة على صحة الأديان”، فمن التشديد في الدين ما يفعله بعض المرضى ولا سيما في رمضان حيث يكون الله تعالى قد أباح لهم الفطر وهو مرضى يحتاجون إلى الأكل والشرب، ولكنهم يشددون على أنفسهم، فيصومون رمضان وينسون فضل الله عليهم ورحمته عندما قال: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ ولا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ) “البقرة، 185”.

وحفاظاً على توازن الجسم وحتى لا يرهقه الصوم سن الرسول صلى الله عليه سنتين حميدتين في الصيام، الأولى تعجيل الفطر، فيستحب للصائم أن يعجل الفطر متى تحقق غروب الشمس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يَزَالُ اَلنَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا اَلْفِطْرَ” (الموطأ)، ومن هديه صلى الله عليه وسلم في الإفطار أنه كان يفطر على رطبات قبل أن يصلي، ونصح أمته بالسير على نهجه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحة الأبدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النجم محمد عساف :: [ الْاقْسَامِ الْاسْلامِيَّةِ .. ]«~ :: [ قطوف دآنيه ]«~-
انتقل الى: